تضامن المكتب الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان بصفرو، مع رجل أمن تعرض إلى اعتداء بالضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض من قبل شخص له سوابق، ما أدى إلى إصابته بجروح غائرة في وجهه ورأسه نقل إثرها للعلاج بقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس.

وعلى عكس منظمات حقوقية قد تجد في مثل هذا الموقف حرجا بالدفاع عن أمني، فإن هذا المركز جهر بتضامنه مؤكدا أنه سيعمل على نشر بيانات لتخليق الحياة العامة والتنديد بمثل هذه السلوكيات التي بنظره “لا تمت بصلة لثقافة حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها وطنيا ودوليا”.

وناشد المركز المسؤولين من سلطات محلية وقضائية، بتضافر الجهود و الضرب بشدة على كل من سولت له نفسه الاعتداء على رجال الأمن أثناء أدائهم مهامهم القانونية، مطالبا الإدارة العامة للأمن الوطني، بتوفير الوسائل الضرورية لحماية المواطنين ورجال الأمن أثناء القيام بمهامهم.

كش365-الجريدة24