وصل الملك محمد السادس في هذه الأثناء من صباح يومه الثلاثاء 15 نونبر الجاري، إلى قرية المناخ التي تحتضن مؤتمر الأطراف في الإتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وقد بدأ الملك محمد السادس في استقبال قادة ورؤساء دول العالم المشاركين في أشغال هذه القمة قبل ترأسه الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الذي تحتضنه مدينة مراكش مابين 7 و18 نونبر الجاري.

ومن المنتظر أن يتناول الكلمة خلال قمة الأطراف حول التغيرات المناخية( كوب 22 ) بمراكش أزيد من 210 شخصية عالمية، بينهم 40 رئيس دولة و30 رئيس حكومة ووزراء وممثلين عن المنظمات متعددة الأطراف ومنظمات غير حكومية.

وتنعقد الجلسة الأولى من القمة صباح اليوم برئاسة صاجب الجلالة الملك محمد السادس وسيكون ومن أبرز المتحدثين خلالها إلى جانب صاحب الجلالة، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وبتريسيا اسبينوزا، الأمينة التنفيدية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغيرات المناخية.

وينتظر أن يترأس الملك محمد السادس يوم غد الاربعاء قمة ثانية خاصة برؤساء دول وحكومات الدول الإفريقية من أجل تنسيق مواقفها وإسماع صوتها في المؤتمر العالمي للمناخ بحضور قادة من دول مجلس التعاون الخليجي

وسيصدر عن مؤتمر المناخ في إختتام أشغاله “نداء مراكش”، الذي سيتضمن مواقف وحلول لمختلف القضايا المطروحة على المؤتمر.