أصدرت المحكمة الابتدائية بمدنية فاس حكما بسنة سجنا نافذا في حق الناشط الشيعي رئيس جمعية “رساليون تقدميون”، عبد الرحمان الشكراني، الذي كان متابعا أمام قسم جرائم الأموال بتهمة “اختلاس وتبديد أموال عمومية، وتزوير محررات بنكية واستعمالها”.

واتهم قاضي التحقيق المكلف بالجرائم المالية الشكراني باختلاس 140 ألف درهم من وكالة بريدية بتاونات؛ وذلك بناء على شكاية من زبونين للوكالة البنكية التي كان يديرها “المتهم” ذاته منذ سنوات، فضلا عن شكاية من الممثل القانوني لهذه الوكالة البريدية.

الناطق الرسمي باسم جمعية “رساليون تقدميون”، عصام حميدان، علق على هذا الحكم بالقول إن “الحكم بسجن الشكراني جاء بعد مماطلة واعتقال احتياطي دام خمسة أشهر، وملف فارغ من كل شيء إلا من منطق الانتقام السياسي، وتصفية الحسابات والفبركة”، وفق تعبيره.

وأردف حميدان أن “الجمعية عازمة على مواصلة النضال السلمي القانوني بكل ما يتيحه لنا الدستور والقانون لانتزاع حقنا في المساواة على أساس المواطنة، بعيدا عن منطق الراعي والرعية ومحاكمة المعتقدات والنوايا والتمييز بين المواطنين بخلفية الدين والمذهب”.

كش365-و م ع