نفت الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن، اليوم الجمعة، نفوق عدد من الدواجن بسبب ظهور وباء إنفلونزا الطيور شديد الضراوة.

وأوضحت الجمعية المنضوية تحت لواء الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، في بلاغ لها، أن ما نشر في صفحات بعض الصحف، استنادا إلى مصادر جمعوية لا تمثيلية لها، “أخبار زائفة، ولا أساس لها من الصحة”.

وأكدت الجمعية في المقابل “سلامة المنتوج المغربي من لحوم الدواجن، وخلوه من أي وباء يمكنه إلحاق الضرر بصحة المستهلك المغربي”.

وأضاف البلاغ ذاته أن الجمعية بتعاون مع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “تعمل وبكل مسؤولية على تقديم منتوج صحي وسليم للمستهلك المغربي، وأنها لن تتهاون في كشف كل ما من شأنه الإضرار بصحة المستهلك المغربي”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الفيدارلية كانت قد أعلنت بداية العام الجاري عن ظهور فيروس إنفلونزا الطيور قليل الضراوة (إتش 9 إن 2)، وعقدت لقاءات جهوية مكوكية شملت مختلف مناطق المملكة للوقوف على الوضعية الحقيقية للقطاع، وتحسيس المربين وتوجيههم إلى ما يجب اتخاذه من احتياطات لتفادي ما يمكنه الإضرار بالمنتوج الوطني من الدواجن، وبالتالي الإضرار بصحة المستهلك، وهذا ما “مكن من تحقيق حماية حقيقية لهذا القطاع”.