بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت حول شريط فيديو الذي تظهر فيه سيدة وابنتها القاصر، يدعيان أنهما تعرضتا للتحرش الجنسي من طرف موظفين أمنيين خلال تقديم شكاية أمام مصالح الأمن بمدينة بني ملال، أمر عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني بفتح تحقيق عاجل في الموضوع.

وكلف المدير العام للأمن الوطني المفتشية العامة بإجراء بحث دقيق في شأن الإخلالات والتجاوزات المفترضة المنسوبة لموظفي الشرطة، والتي وردت على لسان الفتاة في شريط الفيديو.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني أن الفتاة المذكورة تقدمت في التاسع من شهر نونبر الجاري، في حدود الساعة السابعة و20 دقيقة مساءا، أمام ضابط الشرطة المكلف بالديمومة لتسجيل شكاية بالسب والشتم في مواجهة شخص له خلافات سابقة مع شقيقها، حيث تم تدوين شكايتها في سجلات الديمومة، وتم إرشادها بمراجعة الدائرة الأمنية المختصة ترابيا في اليوم الموالي، لمواصلة البحث في النازلة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن المعنية بالأمر لم تراجع الدائرة المختصة لمواصلة البحث في شكايتها، كما أنها لم تستجب لاستدعاء الشرطة من أجل الاستماع إليها في قضية التحرش التي ادعت أنها تعرضت له بمقر الشرطة من طرف أحد الموظفين.

كش365-و م ع