خرج الدفاع الحسني الجديدي من دور الـ 16 الثاني من كأس “الكاف” مرفوع الرأس بعد تغلبه بهدفين مقابل هدف واحد على الأهلي المصري، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم بملعب العبدي بالجديدة، وهو الفوز الذي لم يكن كافياً لبلوغ دور المجموعتين.

 

وحسم الأهلي الصراع التكتيكي الذي ميز اللقاء لصالحه، بعد تمكنه من تسجيل هدفه الوحيد في المباراة، في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، في الوسط الذي كان فيه الجديدي يسير نحو التأهل بهدفي أحمد شاغو من نقطة الجزاء في الدقيقة 62 وجوان لونغوالاما في الدقيقة 78.

 

وأثر الطرد الذي تعرض له لونغوالاما إثر خلعه للقميص بعد تسجيله للهدف على الدفاع الجديدي الذي تحمل ضغطاً هجومياً في الدقائق الأخيرة للفريق المصري، الذي استفاد من الزيادة العددية في مربع العمليات، الشيء الذي منحه هدفاً غادراً، قضى على آمال الفريق المغربي في التأهل.

 

وفي عودة لمجريات اللقاء، فقد تمكن لاعبو الدفاع في مقارعة النادي الأهلي خلال الشوط الأول، قبل أن ينتفض الأداء الهجومي للفريق في الشوط الثاني ويفك الدفاع المتراص للنادي الأهلي بتسجيل هدفين.

 

وكانت مباراة الذهاب التي جرت الأحد الماضي بملعب الدفاع الجوي بمصر قد آلت للفريق المصري بهدف نظيف، ما رجح نسبة الفريق المصري بتسجيله لهدف خارج الميدان.

 

وبالخروج المشرف للنادي الجديدي تكون المنافسات القارية قد دخلت مراحلها النهائية دون وجود أي فريق مغربي، بعد خروج كل من الرجاء البيضاوي والجيش الملكي من الأدوار الأولى لرابطة أبطال إفريقيا والمغرب الفاسي من كأس “الكاف”.