في الوقت الذي أعلن المغرب، وثماني دول عربية، انسحابها من القمة العربية-الإفريقية بغينيا الاستوائية، بسبب إصرار الاتحاد الإفريقي على مشاركة وفد من “البوليساريو” في أعمال القمة، لم يتردد الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي في التمسك بمشاركته، رغم انسحاب حلفائه الخليجيين تضامنا مع المغرب.

ويرى متتبعون أن مشاركة السيسي في القمة العربية الإفريقية، إلى جانب “البوليساريو”، يضفي مزيدا من الضبابية على موقف القاهرة من الوحدة الترابية للمغرب، خاصة وأنها تأتي بعد مشاركة وفد من البوليساريو، برئاسة خطري آدوه، في الاجتماع الذي جرى بين برلمان عموم إفريقيا والبرلمان العربي في مدينة شرم الشيخ مؤخرا، الشيء الذي اعتبره مراقبون بمثابة استفزاز للمغرب، خاصة بعد استقباله من طرف رئيس البرلمان المصري.

وتأتي مشاركة السيسي في القمة العربية الإفريقية لتؤكد أن وفد “البوليساريو” الذي شارك في اجتماع شرم الشيخ وحظي باستقبال رسمي، كان فعلا مدعوا من القاهرة.

وكشف بلاغ لوزارة الخارجية المغربية أن الدول التي أعلنت انسحابها احتجاجا على مشاركة الجمهورية الوهمية هي “المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة قطر وسلطنة عمان والمملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية اليمنية والصومال”.

وأوضح البلاغ، أنه كان من بين الضوابط المشتركة “المنبثقة عن احترام الوحدة الترابية للبلدان، أن تقتصر المشاركة في الأنشطة التي تجمع الطرفين على الدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة، غير أنه لوحظ إخلال بهذه الضوابط، إذ وضع علم ويافطة باسم كيان وهمي داخل قاعات الاجتماعات”.

وأضاف البلاغ أن “جل الدول ساندت هذا الموقف الواضح والمنسجم مع مبادئ القانون الدولي وعلى رأسها احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية”.

وأكد المصدر أن المغرب وتلك الدول، التي أعلنت انسحابها من القمة “ما لم تعد الأمور إلى نصابها”، “كانت ولا تزال على وعي تام بما تمثله الشراكة العربية الإفريقية من أهمية وما تشكله من رهان يصب في اتجاه تعزيز مكانة المجموعتين ودورهما في إحلال الأمن والسلام في العالم، وخدمة تطلعات الشعوب في التنمية وصيانة كرامة المواطن العربي والإفريقي، مع احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية والمساواة بينها”.

اليوم24