توصلت صحيفة”كش365″ الإلكترونية من رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب بشكاية مفاذها أن جماعة تسلطانت،لا زالت تغرد خارج السرب إتجاه قانون التعمير وذلك بالترخيص للعديد من الأشخاص لبناء مباني عشوائية لا تمت بصلة إتجاه الإنجازات والتقدم الحاليين الذان تعيشهما مدينة مراكش للرقي بصورتها السياحية والمشهورة عالميا لأحسن المستويات،وخصوصا بعد إحتضانها للقمة العالمية الأخيرة “كوب22”

نص الشكاية كما توصلت بها الجريدة:

إلى السيد وكيل الملك بالمحكمة
الابتدائيــــــــــة بمراكش

الموضــــــــــوع : شكايــــــــة في شــــأن الفساد المالــــي مقابل البناء
العشوائي بجماعة تاسلطانت
لفائـــــــدة : المركز الوطني لحقوق الإنسان في شخص ممثله القانوني
ضــــــــــد : السيد : كمال الغزايل بمنطقة الشريفية بجماعة تسلطانــــــت
ضــــــــــد: السيد : رئيس جماعة تسلطانت و مسؤولي جماعة تسلطانت
السيد الوكيل العام المحترم
إشارة للموضوع أعلاه يتشرف المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان بأن يتقدم إلى جنابكم المحترم بهذه الشكاية و يلتمس منكم بكل احترام وتقدير إعطاء تعليماتكم إلى الضابطة القضائية المختصة من أجل القيام بتحرياتها و إجراء أبحاثها و الانتقال لإجراء معاينة ميدانية في شأن انتشار ظاهرة البناء العشوائي بالجماعة القروية تسلطانت و تشجيع و التغاضي بسوء نية عن هذا البناء من طرف مسؤولي جماعة تسلطانت وذلك عبر السماح ببناء محلات تجارية و تقسيم أراضي فلاحية خاصة بملك الدولة و تشييد بنايات سكنية عشوائية فوقها و إصدار شواهد ربط الكهرباء لسماسرة البناء العشوائي و عدم تحرير مخالفات البناء العشوائي في حق المخالفين.
السيد وكيل العام المحترم
إن منطقة الشريفية تشهد انتشارا مهولا للبناء العشوائي فوق أراضي زراعية حيث يتم تقسيمها الى تجزئات سكنية ومحلات تجارية ومطاعم للجزارة وبيع المأكولات ومصانع كلها عشوائية من طرف السيد كمال الغزايـــل وأشقاءه بمنطقة الشريفية، مما خلق حالة من الفوضى والازدحام وعرقلة المارة.

السيد وكيل الملك المحترم:
إن المركز الوطني لحقوق الانسان من خلال الشكايات التي توصلنا بها من بعض ساكني المنطقة، ومن خلال التحريات الميدانية التي قام بها المركز الوطني لحقوق الانسان، اتضح أن تورط مسؤولي جماعة تسلطانت في تشجيع البناء العشوائي والتغاضي عنه بمقابل لسماسرة البناء العشوائي ومدهم برخص التجارة ورخص الكهرباء ورخص الماء الصالح للشرب بكل من دوار النزالة ودوار الهبيشات ودوار الشريفية ودوار الكواسم وعلى مدار الطريق المؤدية لمنطقة اوريكة السياحية.
السيد وكيل الملك المحترم:
إن المركز الوطني لحقوق الانسان يلتمس منكم بكل احترام احالة هذه الشكاية الى الضابطة القضائية المختصة لفتح تحقيق حول الوقائع المذكورة أعلاه، والاستماع الى السيد كمال ولد الغزايل رفقة اشقائه الورثة في شأن تقسيم اراضي فلاحية بمنطقة الشريفية وتشييد مجموعة من البنايات السكنية والتجارية العشوائية فوقها.
وكذا الاستماع الى رئيس جماعة تسلطانت حول تغاضيه على البناء العشوائي بكل من دوار الكواسم ودوار النزالة ودوار الهبيشات، وكذا حول تسليمه شواهد الربط الخاصة بالماء والكهرباء وشواهد التجارة لمحلات عشوائية بكل من الشريفية ودوار الكواسم والهبيشات والنزالة،وعلى مدار الطريق المؤدية لأوريكة.

كش365-مراكش