الحرائق دمّرت وأتلفت عشرات المنازل والاحتلال يستغيث

تواجه إسرائيل حرائق ضخمة اندلعت منذ صباح الأربعاء، في المناطق الحرشية غرب القدس وبالقرب من بلدة أبو غوش وأتت على العديد من المنازل باتجاه طريق تل أبيب – القدس.

وتضافر عدم هطول أمطار مع الطقس شديد الجفاف ورياح شرقية عاتية في اتساع رقعة الحرائق هذا الأسبوع في أنحاء وسط إسرائيل وشمالها، ومناطق من الضفة الغربية المحتلة. وتسببت الحرائق في تدمير أو إتلاف عشرات المنازل، لكن لم ترد تقارير عن وفيات أو إصابات خطيرة.

وتسببت رياح شرقية في إشعال المزيد من الحرائق في الغابات والأحراج في أنحاء إسرائيل والضفة الغربية لليوم الثالث على التوالي، مما تسبب مؤقتاً في إغلاق طريق رئيسي بين القدس وتل أبيب، أمس الخميس 24 نوفمبر 2016، وقال وزير بارز إنه يشتبه أن الكثير من الحرائق متعمد.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن السلطات تعمل على إخلاء عشرات الآلاف من بيتهم في حيفا بعد وصول الحرائق إلى المدينة.

ووصلت الحرائق إلى منطقة باب الواد واللطرون، حيث كافحها رجال الإطفاء بدولة الاحتلال.
وأشارت إذاعة “صوت إسرائيل” إلى أن طواقم الإطفاء العاملة غرب القدس تمكنت من منع انتشار السنة اللهب إلى البيوت في بلدة نتاف، مضيفة أنه تم إخلاء مدرسة في الناصرة بسبب حريق شب في أرض هشيم بحي الصفافرة.

وشددت “صوت إسرائيل” على أن طواقم الإطفاء المحلية تمكنت من منع انتشار النيران باتجاه البيوت، لافتة إلى أنه لم يصب أحد بأذى.

كما شب حريق في أرض هشيم بقرية كركوم إلى الشمال من طبريا، فيما لم يبلغ عن وقوع اصابات.

وأبدت حكومة الاحتلال امتنانها، لكل من تركيا وروسيا ودول أخرى للمساعدات التي قدمتها لمواجهة الحرائق، التي لا تزال مندلعة في عدد من المناطق وسط وشمالي إسرائيل.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إن تركيا عرضت إرسال طائرة إطفاء كبيرة، وقد قبلت إسرائيل هذا العرض”.

وأضاف المكتب: “رئيس الوزراء الإسرائيلي يثمن المساعدة التركية في إطفاء الحرائق”.

كما شكر نتانياهو روسيا على استجابتها الفورية لطلبه بإرسالها طائرتين للمشاركة في إخماد الحرائق.
وطلبت إسرائيل مساندة من روسيا وإيطاليا وقبرص واليونان للمساعدة في إطفاء الحرائق، التي امتدت من القدس إلى حيفا.

وساهم نقص الأمطار وجفاف الهواء وهبوب رياح شرقية قوية في انتشار حرائق الغابات في مناطق عدة في إسرائيل.

وتضررت العشرات من المنازل أو دمرت من جراء الحرائق، لكن لم ترد بلاغات عن وفيات أو جروح خطيرة.

وقالت الأرصاد المحلية إن الظروف شديدة الجفاف والرياح القوية ستستمر لعدة أيام، مع قلة فرص سقوط أمطار.

كش365-وكالات