أكدت مصادر مطلعة أن السلطات الإسبانية والمغربية تتعقبان، منذ مدة، شبكات لاستغلال الاطفال تتخذ من المغرب وبعض بلدان شمال إفريقيا منطلقا لها، بعد تفجر قضية استغلال الأطفال في تصوير أفلام إباحية في الجارة الشمالية.
و قالت يومية المساء في عددها الصادر غدا، أن عمليات التعقب بدأت منذ كشفت التحقيقات عن وجود أطفال مغاربة ضمن شبكة لاستعباد الأطفال، واستغلالهم في تصوير مشاهد جنسية خليعة وترويجها عبر أفلام في كثير من البلدان الأوروبية.