نستهل جولة رصيف صحافة الثلاثاء من “المساء”، التي أفادت بأن حملة المقاطعة تهدد بنسف التحالف الحكومي، إذ دعا مسؤول بارز في حزب التجمع الوطني للأحرار رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إلى تقديم استقالته دون تأخير، وقال: “إما أن تكون الحكومة التي ألهبت الأسعار في المستوى أو تخوي، وكاين اللي يسير البلاد”.

ووفق المنبر ذاته فإن عبد القادر تاتو، المنسق الإقليمي لـ”التجمع” بالرباط، اتهم حزب العدالة والتنمية بجر البلاد نحو المجهول، وقال أيضا: ” نحن أمام حزب يحكم ويمارس تصرفات صبيانية، وبالتالي فين غادي تمشي البلاد مع ناس أنانيين، يبحثون فقط عن مصلحتهم”.

وفي خبر آخر، كتب المنبر الورقي نفسه أن حملة للسلاح، تابعين لمديريات جهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، رفضوا المشاركة في دورات تكوينية بمركز التكوين للدرك الملكي ببنسليمان، وهو ما اعتبرته المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر إخلالا بالسير العام للمصلحة، خاصة أن المعنيين بالأمر حاملون لسلاح المصلحة والبذلة العسكرية والنياشين، الأمر الذي عجل بإصدار طلبات استفسار كتابية لكل تقني على حدة ممن تمردوا على قرار المندوبية.

ووفق “المساء”، كذلك، فإن وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي منحت الفدرالية المغربية لحقوق المستهلك مبلغ 356 سنتيم، في إطار الدعم المالي الذي توفره الحكومة للجمعية المعنية بالدفاع عن حقوق المستهلك.

وورد في العدد نفسه أن موثقة بمدينة فاس تملك شركة للبناء حجزت على 150 شقة مملوكة لزبنائها، إذ قامت بحجز تحفظي على مجموعة من الشقق الاقتصادية، التي تبين أنها هي التي أشرفت بنفسها على توثيق بعض عقودها. كما أن نصف أسهم المقاولة التي أسستها الموثقة هي في ملكها. وأضاف الخبر أن الموثقة دخلت في نزاع مع شريكها وقامت بحجز تحفظي على المشروع العقاري.

وجاء ضمن مواد “المساء” كذلك أن نزلاء المركب السجني “عكاشة” عاشوا حالة من الاحتقان غير مسبوقة، بعد أن وصلتهم كميات من الخضر والفواكه الفاسدة، والتي تباع لهم عبر المحل التجاري التابع للمركب بأثمان باهظة.

من جهتها أوردت “أخبار اليوم” أن مشروع “غرين تيك فالي” يتبخر بعد غضبة ملكية، إذ شرعت وكالة أبي رقراق في هدم المشروع الذي قدرت قيمته بـ2.5 مليارات درهم من الاستثمار، وذلك تنفيذا لتعليمات ملكية صدرت في أبريل الماضي.

ونقرأ في “أخبار اليوم” كذلك أن إسبانيين يبحثون عن آبائهم المغاربة بعدما تم بيعهم قبل ثلاثين سنة بـ3000 درهم. وأشارت الجريدة إلى أن تحقيقا نشرته صحيفة “إلموندو” الإسبانية، تحت عنوان “سرقة الأطفال في المغرب وبيعهم في إسبانيا”، كشف حقائق عن عملية سرقة الأطفال الصغار في شمال ووسط المملكة في السنوات الماضية، من قبل منظمة إجرامية دولية، وبيعهم لأسر ثرية في إسبانيا وفرنسا دون علم أبويهم، وبتواطؤ مع مسؤولين محليين مغاربة.

أما “الأحداث المغربية” فذكرت أنه في أقل من أسبوع انفجرت للمرة الثانية قضية نصب جديدة على عشرات المواطنين الراغبين في قضاء مناسك العمرة خلال شهر رمضان المقبل، إذ اضطر عشرات الضحايا لقضاء ليلتي الجمعة والسبت الماضيين معتصمين بإحدى الوكلات الكائنة بحي تالبرجت بأكادير بعدما استلم منهم صاحبها أزيد من 400 مليون سنتيم.

ووفق المنبر ذاته فإن الأمن يستعد للصيف مبكرا، إذ قالت مصادر أمنية رفيعة لـ”الأحداث المغربية” إن تنقل مئات آلاف المواطنين بين مدن المملكة في وقت وجيز إلى جانب قدوم حوالي مليون ونصف مواطن مقيم بالخارج إلى أرض الوطن، وعبور حوالي 750 ألف سيارة إلى التراب الوطني، بالإضافة إلى مئات الآلاف من السياح الأجانب، هو ما سرع في الاستعداد لتنزيل الخطة الأمنية الآن.

وإلى جريدة “الاتحاد الاشتراكي” التي ورد بها أن الاعتداءات الجنسية على الأطفال تتفوق على الجسدية، والأكثر تعنيفا ينحدرون من أوساط فقيرة ومفككة. وكانت البروفيسور سندس سليمي، الأستاذة بمصلحة الأطفال بمستشفى عبد الرحيم الهاروشي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، حذرت من التداعيات العضوية والنفسية والسلوكية للعنف على الأطفال، الذي قد يؤدي بالموازاة مع الاختلالات المذكورة إلى أمراض مزمنة قد تطال المعنفين.

ونشرت الجريدة نفسها أن عناصر الدرك الملكي بمعية السلطات المحلية والمياه والغابات ومحاربة التصحر ضبطت بجماعة أقصري، بعمالة أكادير إدوتنان، كميات مهمة من نبتة “الزعيترة” المهربة من طرف مافيا تنشط في هذا المجال.

وإلى “العلم” التي أفادت بأن مصالح شرطة مدينة “ريجو إيميليا” الإيطالية أثنت على سلوك نبيل لمهاجرة مغربية بتسليمها لهم محفظة نقود عثرت عليها أثناء تجوالها في بداية الأسبوع في أحد شوارع المدينة.

ووفق المنبر الإخباري ذاته فإن العثور على جثة فرنسية متحللة بمنزلها بحي الشرفاء بمرك سيت الكردان بإقليم تارودانت استنفر المصالح الأمنية التي تجندت للكشف عن أسباب الوفاة.

 

كشـ365-مُتابعة