اهتزّت مدينة أكادير على وقع فضيحة أخلاقية بعد ضبط امرأة متزوجة في حضن عشيقها العشريني داخل شقة مفروشة.

وبحسب مصادر محلية، فإن الأم التي تشتغل بصالون للتجميل وبيع مستحضرات نسائية والتي تتحدر من مدينة بيوكرى، تورطت في علاقة غرامية مع شاب عشريني ما جعل زوجها يشك في سلوكاتها، فقرر ترصد خطواتها لتبديد حالة الريبة التي اعترت علاقته بشريكة حياته التي رزق منها بأربعة أطفال.

وتضيف المصادر ذاتها، أن مراقبة سكنات الزوجة مكنت شريك حياتها من الإيقاع بها في شرك الخيانة الزوجية، بعدما ضربت موعدا مع عشيقها في إحدى الشقق المفروشة التي اكتراها الأخير لقضاء لحظات حميمية، حيث تم مداهمة الشقة من طرف عناصر الأمن التي تم اخطارها من طرف الزوج، ليتم ضبط المتزوجة وعشيقها متلبسين بممارسة الجنس.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الزوجة حاولت الإنتحار بعد ضبطها في هذا الوضع المخل، غير أن عناصر الأمن تمكنت السيطرة عليها ليتم اقتيادها رفقة عشيقها إلى مقر الأمن لاستكمال باقي الإجراءات القانونية بحقهما، قبل عرضهما على أنظار النيابة العامة المختصة.