توفي، مساء الجمعة، فيدل كاسترو أب الثورة الكوبية الذي حكم بلاده بيد من حديد وتحدى القوة الاميركية العظمى لاكثر من نصف قرن قبل ان يسلم السلطة لشقيقه راوول، في هافانا عن تسعين عاما.

واعلن راوول كاسترو في بيان تلاه عبر التلفزيون الوطني “توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية في الساعة 22,29 هذا المساء” (03,29 ت غ السبت).

ولم يوضح راول كاسترو اسباب الوفاة لكنه قال ان الجثة ستحرق.

وقال “بناء على رغبة عبر عنها الرفيق فيدل، سيتم حرق جثمانه في الساعات الاولى” من يوم السبت.

وأضاف “ان تنظيم الموكب الجنائزي سيتم توضيحه لاحقا” قبل ان يختم اعلانه مطلقا هتاف الثورة “هاستا لا فيكتوريا سيمبري” (حتى النصر دائما).

وكان الزعيم الكوبي سلم السلطة في 2006 لشقيقه راوول، المسؤول الثاني في الحزب منذ تاسيسه في 1965، بعد اصابته بالمرض. وفي ابريل 2011 تخلى له عن آخر مسؤولياته الرسمية بصفته السكرتير الاول للحزب الشيوعي الكوبي.

وغاب فيدل تماما عن الاضواء بين فبراير 2014 وابريل 2015، ما غذى حينها شائعات حول حالته الصحية.

لكن منذ عام ونصف ورغم محدودية تنقلاته، عاد لنشر “افكاره” والى استقبال شخصيات واعيان اجانب في منزله.

وفاجأ فيدل كاسترو الجميع بعدم استقباله رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، رغم الصداقة الكبيرة التي ربطته في الماضي بوالده بيار-اليوت ترودو، وذلك رغم أنه كان استقبل عشية وصول رئيس الوزراء الكندي الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ.

وتاتي وفاة فيدل كاسترو بعد نحو عامين من الاعلان التاريخي عن التقارب بين كوبا والولايات المتحدة، ليطوي نهائيا صفحة الحرب الباردة التي اوصلت العالم الى حافة النزاع النووي اثناء ازمة الصواريخ في اكتوبر 1962.

وبوفاة فيدل كاسترو يغيب واحد من آخر العمالقة السياسيين في القرن العشرين، حاكم متسلط جعل من جزيرة صغيرة في الكاريبي محور اختبار قوة بين القوتين العظميين الاميركية والسوفياتية، قبل ان ينسحب من السلطة لدواع صحية.

“لن أتقاعد ابدا من السياسة، السلطة عبودية وانا عبدها”، هذا ما كان يؤكده كاسترو الذي تحدى جاره الشمالي الجبار على مدى نصف قرن قبل ان ينأى بنفسه عن الحكم اعتبارا من العام 2006.

فمع الوقت، تحول الزعيم “صاحب اللحية” الذي كان في الـ32 من العمر حين أطاح في 1959 ديكتاتورية الجنرال فولغنسيو باتيستا وجسد آمال اليسار الثوري، الى حاكم متسلط يقمع المعارضة بلا رحمة ويحكم كوبا مثل رب عائلة.

كتب عنه صديقه الكاتب الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب غابرييل غارسيا ماركيز في 2008 “صبر لا يقهر. انضباط حديدي. قوة المخيلة تسمح له بقهر أي طارئ”.

وفي المقابل، يطلق معارضوه عليه أوصافا كثيرة أيضا، من دكتاتور ومهووس بالعظمة ومتسلط، حتى ان الصحافي نوربرتو فوينتيس الذي أصبح أحد أشرس منتقديه بعدما كان صديقا له يصفه بأنه “مسخ من الأنانية، مستهتر وعديم الأخلاق”.

بقي على خطه المتشدد الذي دفع الشعب ثمنه تضحيات فادحة وقد خضع في التسعينيات لـ”فترة خاصة في زمن السلم”، وفق تعبير كان رديفا لانقطاعات خانقة في المواد الاساسية، من غير أن يقبل يوما بتليين سياسة نظامه ولو قليلا.

دخل ابن المهاجر الاسباني والتلميذ السابق للآباء اليسوعيين، التاريخ في الـ27 من عمره حاملا السلاح حين حاول السيطرة في يوليو 1953 على ثاني موقع عسكري في البلاد، ثكنة “لا مونكادا” في سانتياغو (جنوب شرق)، محاطا بمجموعة من مئة مناصر.

وإن كانت العملية فشلت وأدت إلى سجن المحامي الشاب ونفيه، إلا أنها لم تضعف عزيمته. وبعد ثلاث سنوات على العفو عنه واطلاق سراحه، باشر حرب شوارع استمرت 25 شهرا واسقطت دكتاتورية باتيستا، وتكللت بانتصار ثورة “أصحاب اللحى” (باربودوس) يناير 1959.

وبات انطلاقا من ذلك الحين، يجسد ثورة سرعان ما ابدت تقاربها مع موسكو، على مسافة اقل من 200 كلم من الولايات المتحدة، في وسط الحرب الباردة.

في 1961، عمد جون كينيدي الثاني بين الرؤساء الأميركيين الـ11 الذين تحداهم كاسترو، الى انزال كوبيين معادين له في جزيرة الخنازير، لكن العملية سجلت فشلا ذريعا للأميركيين وحولت فيدل كاسترو الى بطل اشتراكي جعل من مكافحة الامبريالية ركيزة لسياسته.

كان خطيبا لا يكل دخل التاريخ الى جانب كبار الثوريين أمثال لينين وماو، بسيجاره ولحيته الكثة وبزته العسكرية الخضراء الزيتونية.

تبناه نيكيتا خروتشيف وأراد نصب صواريخ نووية في كوبا، فنشبت “ازمة الصواريخ” في اكتوبر 1962، التي قادت العالم الى شفير نزاع ذري، وخرج منها فيدل كاسترو ذليلا ومريرا لعدم استشارته، بعدما تم التوصل الى اتفاق بين القوتين العظميين.

عندها عمل على نشر الثورات ودعمها في العالم الثالث، متحديا واشنطن وحتى الكرملين احيانا، فيما غادره رفيق سلاحه ارنستو “تشي” غيفارا للقيام بمهمة مستحيلة في بوليفيا حيث قتل عام 1967.

كان فيدل كاسترو رؤيويا أكثر مما كان إداريا، اطاح في 1968 بآخر ما تبقى من الرأسمالية الكوبية، وربط البلد بصورة وثيقة بالاتحاد السوفياتي. وفي 1975، ارسل كاسترو قواته الى ما وراء المحيط الأطلسي في مغامرة إفريقية استمرت 15 عاما شاركت خلالها في ساحات معارك في أنغولا وإثيوبيا.

مع سقوط الاتحاد السوفياتي، اضطر كاسترو في التسعينيات الى تقديم تنازلات خجولة للرأسمالية، عاد وتراجع عنها ما إن وجد حليفا جديدا في الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز الذي توفي عام 2013 بعدما رفع على مدى سنوات شعلة حركة “كاسترية” جديدة.

وبالرغم من خيبة الكوبيين، بقيت شريحة كبيرة منهم وفية لكاسترو، متمسكة خصوصا بالانجازين الاجتماعيين للنظام: الرعاية الصحية للجميع ومحو الامية. وفي هذه الاثناء واصل كاسترو الحكم بقبضة من حديد فكم اي معارضة بنفيها او سجنها.

الا ان القرن الواحد والعشرين لم يكن قرنه. واعتبارا من 2001، اصيب بسلسلة من النكسات الصحية. ففي يوليو 2006، ارغمته عملية جراحية على التخلي عن السلطة لشقيقه الأصغر راوول، ذراعه الأيمن ووزير الدفاع منذ 1959.

وإن كان صاخبا على الساحة العامة، الا أنه كان سريا في حياته الخاصة، وله ثمانية أولاد على الأقل، بينهم خمسة أبناء من داليا سوتو ديل فالي، رفيقته التي عاش بجانبها حتى وفاته.

وتحدث عن إرث الشيوعية الكوبية، في وقت تسلك الجزيرة منذ نهاية 2014 تقاربا تاريخيا مع العدو الاميركي السابق، في انعطافة دبلوماسية اعتمدها شقيقه ولم يعارضها يوما فيدل، حتى لو انه يذكر دوما بريبته حيال واشنطن.

كش365-وكالات