دعا رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مقاطعي بعض المواد الاستهلاكية إلى طي صفحة الخلاف ، واعتذر لهم على بعض التعابير اللفظية التي وردت في حقهم، حيث قال “مع اقتراب شهر رمضان المبارك، شهر الغفران، أدعو الجميع إلى التسامح”، مضيفا ” أتأسف شخصيا على بعض التجاوزات وبعض التعابير اللفظية وأريد أن نطوي هذه الصفحة من أجل مصلحتنا جميعا سواء المواطن والمستهلك والمنتج والأهم المصلحة الوطنية العليا “.

وتابع العثماني خلال الجلسة الشهرية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء “الحكومة لا يمكن أن تكون ضد مصالح المواطنين وهي نابعة من الشعب، واستمعنا بإمعان لمختلف الآراء التي راجت في هذا الموضوع”، في اشارة الى المقاطعة الشعبية، التي يشنها مغاربة ضد منتجات ثلاث شركات “افريقيا، سنطرال وسيدي علي”.

وتابع رئيس الحكومة  بنبرة تحمل الود للمقاطعين “نحتمل مسؤولية الحفاظ على مصلحة وكرامة المواطن، سواء كان مستهلكا أو منتجا، ولنا مسؤولية لدعم القدرة الشرائية للأسر ومن مسؤوليتنا ضمان حرية الاستثمار والعمل وتحسين ظروف الإنتاج وتشجيع المنتجين”.

 

كشـ365-مُتابعة