استدعى وزير الخارجية البلجيكي، ديديه ريندرس، اليوم الثلاثاء،  سفيرة إسرئيل في بروكسل سيمونا فرانكل، إلى مقر وزارته، على خلفية مجزرة غزة.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية الرسمية “بلجا”، أن الخارجية استدعت فرانكل عقب وصفها على إحدى الإذاعات من استشهدوا على حدود غزة  بالـ “الإرهابيين”.

وقال ريندرس في بيان حول الموضوع “يمكننا سماع الكثير من الأشياء، لكن هذا أيضًا له حدود”.

وكان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، قال في وقت سابق: “أشعر بالحزن لوفاة كل إنسان، حتى الـ 55 إرهابياً الذين قتلوا في الحدود”.

تجدر الإشارة أن الجيش الإسرائيلي ارتكب أمس الإثنين، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 61 فلسطينياً وجرح أكثر من 2270 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ”النكبة” الفلسطينية.

 

كشـ365-الأناضول