على هامش حملة المقاطعة الشعبية، خرج تقني متقاعد كان يشتغل بشركة “سنطرال دانون” عن صمته وشرح كيفية تصنيع الحليب.

وفجر المتحدث في شريطه المصور، فضيحة من العيار الثقيل عندما أكد أن الحليب الذي يقاطعه المغاربة، يتوفر فقط على “الماء والزغاريت” على حد تعبيره.

والمدهش، حسب ما هو منشور في الفيديو، أن ثمن الحليب لا يتجاوز 80 سنتيما، حسب ما جاء في تصريحات الموظف السابق بالشركة المذكورة.

للإشارة، فلازالت حملة المقاطعة الشعبية لمنتجات “حليب سنطرال”، “سيدي علي”، و”إفريقيا” مستمرة لأزيد من 3 أسابيع، وكبدت الشركات التي قاطعها المغاربة خسائر فادحة، ودفعت برئيس الحكومة إلى تقديم اعتذار للمقاطعين، عن ما صدر من بعض الوزراء في حقهم.

كشـ365-مُتابعة