في أول يوم من شهر رمضان، وجد المواطنون أنفسهم يومه الخميس 17 ماي الجاري، في مواجهة أسعار ملتهبة للمواد الفلاحية في بعض الأسواق مثل سوق بولارباح والسوق النمودجي بالحي المحمدي وسوق عرصة المعاش ومجموعة من الأسواق، حيث ارتفع سعر الفواكه، كالموز الذي وصل إلى 20 درهما، والتفاح إلى 15 درهما، في الوقت الذي لم يكن سعر الموز يتجاوز 8 إلى 9 دراهم للكيلوغرام في الأيام الماضية.

وقال مواطنون بمراكش، إن ثمن الكيلوغرام الواحد من فاكهة التفاح أصبح مكلفا جدا، حيث يتراوح ما بين 12 إلى 15 درهما، في وقت تعاني فيه المدينة من ركود اقتصادي ملحوظ، أصبح معه المواطن عاجز عن تدبير مصاريف حياته اليومية.

وجاء ارتفاع أسعار الفواكه تزامن مع ارتفاع سعر سمك السردين، حيث تجاوز في عدد من أسواق المملكة اليوم 20 درهما، ويرجح أن يرتفع سعره مع حلول في القادم من أيام رمضان.

ونبهت فعاليات حقوقية وجمعوية إلى أن الجهات الوصية مسؤولة عن مراقبة وضبط أسعار الخضر والفواكه في الأسواق منها الأسبوعية، لمنع متاجرة ” اللوبيات” بالأسعار، خاصة مع أيام شهر رمضان، بالنظر إلى تزايد الطلب على المنتجات الاستهلاكية، وعلى رأسها الفواكه والخضر والسردين.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي