شهدت الطريق الرابطة ما بين مدينتي مراكش وأسفي عشية اليوم الخميس 17 ماي 2018، حادثا مروعا، راح ضحيته موظفتين بمدينة أسفي، وذلك على اثر انقلاب السيارة التي كانتا على متنها، حيث لفظت إحداهما أنفاسها الأخيرة بمكان الحادث، فيما سلمت الأخرى الروح لبارئها بمستشفى محمد الخامس بأسفي.

الحادث، والذي حصل بتراب جماعة ثلاثاء بوكدرة التابعة لإقليم اسفي، كان ضحيته موظفة بقسم التعمير بعمالة أسفي، وسيدة أخرى تشتغل موظفة بالوكالة الحضرية بنفس المدينة، حيث وحسب مصادر موثوقة، فإن المذكورتين كانتا تتجهان صوب مدينة أسفي، بعد أن قضيتا مجموعة من الأغراض الإدارية بمدينة مراكش، إذ وفي طريق العودة، فقدت الموظفة الأولى سيطرتها على قيادة السيارة، لتنقلب بهما، وتحصل الكارثة.

وتجدر الإشارة، إلى أن حادثا آخر، شهدته مدينة مراكش أول أيام هذا الشهر الفضيل، وذلك بسبب سيدة فقدت بدورها السيطرة على قيادة سيارتها، حيث اصطدمت ب6 سيارات، وتسببت في مصرع أربعيني واصابة شخص آخر بجروح خطيرة.