اهتز إقليم اسفي قبيل آذان مغرب أمس الخميس أول أيام رمضان، على وقع جريمة بشعة، كانت ضحيتها أم ستينية على يد ابنها الثلاثيني المعروف بأفعاله الإجرامية بالمنطقة.

ووفق مصدرنا، فإن المعني بالأمر، عمد إلى الاعتداء على والدته التي تبلغ من العمر قرابة 69 سنة، وذلك باستعماله لقنينة غاز من الحجم الصغير، حيث وجه لها عدة ضربات قاضية على مستوى الرأس، لتسقط الأم غارقة في الدماء، وعدة شظايا من رأسها متفرقة بمنزلها.

ويقع المنزل مسرح هذه الجريمة الشنعاء، بدوار اولاد ابراهيم بجماعة لحضر التابعة لإقليم اسفي.

وأضافت مصادرنا، على أن مرتكب الجريمة، تمكنت عناصر الدرك الملكي من إلقاء القبض عليه، بعد أن أوقفه أحد أفراد عائلته (ابن خالته) الذي طارده لكيلومترات عدة.

ومن جانب آخر، فالمشتبه به بارتكاب هاته الجريمة في حق والدته، هو من ذوي السوابق العدلية، وكان موضوع شكايات عدة من طرف مجموعة من ضحاياه بالمنطقة التي يقطن بها.