الشروع في قراءة مواد بعض الجرائد الخاصة بنهاية الأسبوع من “العلم” التي نشرت أن البرلمان الجزائري دخل على خط التصعيد الدبلوماسي الأخير بين الرباط والجزائر؛ فيما وجه الأمين العام لحزب جبهة التحرير الحاكم إنذارا عسكريا غير مباشر للمغرب.

ووفق المنبر ذاته فإن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني وصف المناورات العسكرية التي تجريها قطع البحرية الجزائرية بالسواحل الغربية قريبا من المياه الإقليمية المغربية بمثابة إنذار لكل من يريد شرا بالبلاد، وهو ما يقوي فرضية نية الاستفزاز واستعراض القوة من وراء برامج الإنزال العسكرية المتعددة والمتوالية التي تنفذها مختلف تشكيلات الجيش الجزائري بالمناطق العسكرية القريبة من الحدود البرية البحرية مع المملكة.

وورد بـ”العلم” كذلك أن سائق شاحنة أقدم على دهس عشرات رؤوس الأغنام وهي بصدد عبور الطريق بدوار سعيد بجماعة سيدي بوموسى إقليم تارودانت؛ في حين استوجب الحادث، الذي خلف خسائر مادية جسيمة في رؤوس الأغنام، حضور عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية.

ومن جهتها أوردت “المساء”، بأن جبهة البوليساريو بدأت إنزال آليات حربية جزائرية ثقيلة لبدء مناورات في منطقة تفاريتي، الأحد، بمشاركة خبراء من الجيش الجزائري، في تحد لقرار مجلس الأمن الأخير الداعي إلى عدم تغيير الوقائع في منطقة النزاع.

ووفق الخبر ذاته فإن الجبهة بدأت مناوراتها العسكرية التي تعد الأكبر من نوعها، ضمن احتفالات بما تسميه “ذكرى اندلاع مواجهة المغرب عسكريا”. ونسبة إلى مصادر مقربة من الجبهة فإن المناورات المسلحة تأتي لبعث رسائل إلى الجيش المغربي وإلى العالم بالسيادة على المنطقة.

وأضاف المنبر أن المناورات المسلحة للجبهة تشهد إنزال آليات عسكرية منحتها الجزائر للبوليساريو، كما تشهد حضورا وازنا لضباط بالجيش الجزائري للإشراف على هذه المناورات وتحضير مسلحي الجبهة للمواجهات المسلحة المفترضة ضد الجيش المغربي.

ونقرأ في المنبر نفسه أن النيابة العامة أمرت بوضع ثلاثة فلاحين ينتمون إلى عائلة واحدة تحت تدابير الحراسة النظرية، بعد أن حجزت لجنة تفتيش مختلطة داخل ضيعاتهم أزيد من 17 طنا من فضلات الدجاج، كانت مخصصة لتسمين قطيع الأغنام الذي يمتلكونه في أفق تجهيزها لعيد الأضحى المقبل.

ونشرت “المساء”، كذلك، أن عناصر الدرك داهمت مقرا للقوات المساعدة بجماعة البركانيين بأحد مراكز المراقبة الموجودة على المنطقة الساحلية، واعتقلت عنصرين متورطين في شبهة تسهيل تهريب البشر من المغرب إلى إسبانيا، وبحوزتهما مبلغا مقدرا بـ50 ألف درهم.

وإلى “أخبار اليوم” التي ورد بها أن مسودة مشروع قانون المسطرة الجنائية التي عدلها وزير العدل، محمد أوجار، تتضمن مقتضيات جديدة تنص على منع إعطاء أي تعليمات لضباط الشرطة القضائية من غير رؤسائهم القضائيين، والأخذ بوجهة نظر الوكيل العام للملك في ما يتعلق بترقية ونقل وتأديب ضباط الشرطة القضائية العاملين في دائرته.

وكتبت “أخبار اليوم”، كذلك، أن المغاربة في صدارة راكبي “مقبرة المتوسط” إلى إسبانيا في 2018، إذ دق الاتحاد الأوروبي ناقوس الخطر بخصوص الارتفاع الصاروخي لضغط الهجرة السرية على المغرب، مؤكدا أن الأمر لم يعد يتعلق بالمهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، بل حتى الشباب المغاربة عادوا ليركبوا قوارب الموت صوب السواحل الإسبانية.

أما “الأحداث المغربية” فنشرت أن امرأة تبلغ من العمر 69 سنة لقيت مصرعها على يد ابنها البالغ من العمر 30 سنة، الذي هشم رأسها بقنينة غاز لحظات قبل الإفطار، بدوار أولاد ابراهيم بالجماعة القروية لحضر، التابعة لإقليم أسفي.

ووفق المنبر الورقي ذاته فإن الاتحاد الأوروبي يصفع سماسرة الجزائر والبوليساريو، إذ حسم في لا شرعية الأخيرة لتمثيل ساكنة الصحراء ونوه بمستوى التنمية بالأقاليم الجنوبية.

من جهتها أفادت “الاتحاد الاشتراكي” بأن الحكومة تؤكد أنها ستعمل على إيجاد حلول لارتفاع أسعار المحروقات، إذ قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن الحكومة واعية بمشكل تداعيات تحرير أسعار المحروقات، وعازمة على بلورة حلول عملية قريبا، بما يعزز ويأخذ بعين الاعتبار هموم المواطنات والمواطنين وقدرتهم الشرائية.

وجاء في الصحيفة اليومية نفسها أن المديرية العامة للأمن الوطني أعلنت أنه تم في إطار مخطط العمل الخاص بالوقاية من الجريمة ومكافحتها، للفترة الممتدة من 15 ماي 2015 إلى غاية 14 ماي 2018، إحالة مليون و636 ألفا و824 شخصا يشتبه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة على النيابات العامة، موضحة أن نسبة الزجر المسجلة، وهي نسبة استجلاء حقيقة الجرائم، بلغت ما يناهز 92 بالمائة.

 

كشـ365-مُتابعة