كشفت تقارير اعلامية ، أن الأبحاث التي أجراها قاضي التحقيق باستئنافية مراكش، ” يوسف الزيتوني “، أكدت أن المحرض على جريمة مقهى “لاكريم” هو بارون مخدرات مغربي كبير يدعى “ر، ت”، مبحوث عنه من طرف السلطات الهولندية التي عممت صورة إلى جانب صديقه “س، ر”، مخصصة مكافأة مادية تبلغ قيمتها 25 ألف أورو لمن يدلي بمعلومات تساعد على توقيفهما على خلفية تورطهما في ترويج المخدرات الصلبة وجرائم التصفية داخل المافيات الهولندية.

و نقلت يومية “أخبار اليوم” في عددها الصادر لنهاية الأسبوع ، تصريح أحد المتهمين، قال فيه أن “ر. ت”، المشهور بلقب “ملاك الموت”، دفع مكافأة 10 ملايين أورو من أجل تنفيذ جريمة مقهى “لاكريم” بمراكش و يقتل مالكها “م.ف”، الذي كان يحمل له عداء كبيرا.

وقد كلف “ملاك الموت” شقيقه الأصغر الذي يحمل اللقب “كريم” بالانتقال إلى مراكش بمساعدة عضو محوري في العصابة يسمى “أ.ب”، الذي كان يتحرك باسمين مزيفين هما “إلياس” و”حكيم”.

و حسب افادات متهمين متابعين في حالة اعتقال ، فان “ملاك الموت” هو من تولى ضبط تحركات وتدخلات باقي أعضاء العصابة الذين وصل عددهم إلى خمسة أشخاص بالإضافة إلى فتاة ، توافدوا تباعا على مراكش أياما قليلة قبل الجريمة، التي تكلف بتنفيذها القاتلان المأجوران “إدوين غابريال روبليس مارتينيز” ومواطنه “شارديون إليسيز غريغوريا سيمريل”.

 

كشـ365-صحف