ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية بأن الشرطة الإسبانية، فككت عصابة تتكون من خمسة أفراد، يشتبه في قيامهم باختطاف المهاجرين بعد وصولهم إلى إسبانيا الخميس 17 ماي، من بينهم ثلاثة رجال وامرأة من المغرب، بالإضافة إلى امرأة اسبانية.

ووفقا للمصدر نفسه، فالعصابة كانت تتربص بالمهاجرين القادمين من سواحل شمال المغرب بتطوان وطنجة والحسيمة والناظور، ثم تقوم باصطحابهم إلى منزل في مدينة ألخيسيدراس الاسباني قبل أن تشرع في التواصل مع عائلاتهم للمطالبة بفديات مالية.

وكشفت بيان للشرطة أن أفراد العصابة كانوا يحتجزون المهاجرين مقابلة فدية، ويأخذون هواتفهم النقالة وجميع أغراضهم ثم يتصلون بعائلاتهم ويطلبون منهم المال.

وأضاف المصدر نفسه أن أعضاء العصابة يطلبون مبلغا “بين 500 و2000 يورو مقابل الإفراج عن واحد من المهاجرين المحتجزين لديها”.

إلى ذلك، ذكرت مصادر أمنية أن عملية البحث عن المتورطين ابتدأت في غشت 2017 وأدت إلى اعتقال مشتبهين آخرين، وأكدت الشرطة أن عدد المهاجرين الذين اختطفوا لايزال مجهولا.

 

كشـ365-وكالات