شرعت جبهة البوليساريو في إنزال آليات حربية جزائرية ثقيلة لبدء مناورات في منطقة تفاريتي، الأحد، بمشاركة خبراء من الجيش الجزائري، في تحد لقرار مجلس الأمن الأخير الداعي إلى عدم تغيير الوقائع في منطقة النزاع.

وبحسب يومية “المساء” في عددها لنهاية الأسبوع، فإن الجبهة بدأت مناوراتها العسكرية التي تعد الأكبر من نوعها، ضمن احتفالات بما تسميه “ذكرى اندلاع مواجهة المغرب عسكريا”. ونسبة إلى مصادر مقربة من الجبهة فإن المناورات المسلحة تأتي لبعث رسائل إلى الجيش المغربي وإلى العالم بالسيادة على المنطقة.

وأضاف اليومية، أن المناورات المسلحة للجبهة تشهد إنزال آليات عسكرية منحتها الجزائر للبوليساريو، كما تشهد حضورا وازنا لضباط بالجيش الجزائري للإشراف على هذه المناورات وتحضير مسلحي الجبهة للمواجهات المسلحة المفترضة ضد الجيش المغربي.