شارك آلاف المغاربة، اليوم الأحد، في مسيرة بمدينة الدار البيضاء، تضامنا مع الفلسطينيين المشاركين بمسيرات “العودة” في قطاع غزة، واحتجاجا على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.

وخرجت المسيرة التي دعا إليها الائتلاف المغربي للتضامن، انخرط فيه أغلب الأحزاب والحركات والجمعيات المدنية والسياسية والحقوقية المغربية المؤيدة للحقوق الفلسطينية، من ساحة النصر (درب عمر) وسط العاصمة الاقتصادية.

ورفع المشاركون لافتات مؤيدة لمسيرات العودة، ورفضًا لنقل السفارة الأمريكية، كما حملوا مجسمات للمسجد الأقصى.

وتعد هذه المسيرة ضمن المظاهرات الأضخم في تاريخ المسيرات المغربية الداعمة للقضية اللفلسطينية، عقب نظيرتها الأحد الماضي، دعا لها حزب رئيس الحكومة، إلى جانب 3 هيئات حقوقية، وحزبين سياسيين.

وعبأت لهذه المسيرة جماعة “العدل والإحسان”، أكبر جماعة إسلامية معارضة في المغرب، فضلا إلى جانب أغلب الأحزاب السياسية التي التحقت بالدعوة إلى المسيرة.

وشارك عدد من قياديي الأحزاب والنقابات والجمعيات والهيئات، فضلا عن الأطفال والنساء في المسيرة التي عرفت حمل علم فلسطين بشكل كبير.

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي الاثنين الماضي مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود غزة، استشهد فيها 64 فلسطينيا وجرح 3244 آخرون بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ 70 للنكبة، ويحتجون على نقل السفارة الأمريكية لدى “إسرائيل” من تل أبيب إلى القدس المحتلة، الذي تم الاثنين الماضي.

 

كشـ365-مُتابعة