ذكرت مصادر مطلعة أن أزمة قلبية مفاجئة داهمت إماما، أول أمس الجمعة عقب صلاة التراويح بأحد المساجد ضواحي جماعة دار ولد زيدوح بإقليم الفقيه بن صالح.

ووفق المصادر ذاتها، فإن سيارة تابعة للوقاية المدنية حلت بعين المكان فور توصلها بالخبر، وقامت بنقل الإمام إلى المستشفى حيث لفظ أنفاسه الأخيرة، وقد تم ايداعه مستودع الأموات من أجل إخضاع جثته للتشريح الطبي، بينما تم فتح تحقيق لمعرفة كافة ملابسات الحادث.

وقد خلف وفاة الإمام المنحدر من جماعة حد بوموسى ضواحي الفقيه بنصالح، حزنا كبيرا في صفوف المصلين.