أعطى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش تعليماته لرئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية من أجل تنفيذ أمر بإلقاء القبض في حق رئيس المكتب المديري لنادي الكوكب الرياضي المراكشي، الذي اختفى عن الأنظار مباشرة بعد توقيف زوجته من طرف المصالح الأمنية بمراكش، جراء تورطهما في قضية تتعلق بالاتجار بالبشر واحتجاز خادمات فيليبينيات وتعريضهن للضرب.

وتعود تفاصيل هذه القضية، بحسب مصادر هسبريس، إلى يوم الثلاثاء الماضي عندما تمكنت إحدى الخادمات الفيليبينيات من مغادرة فيلا رئيس المكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي، بالرغم من الحراسة المشددة عليها وعلى أربع خادمات أخريات يحملن الجنسية نفسها، واتصلت بسفارة بلدها بالرباط وأبلغتها بوضعية الاحتجاز التي تعاني منها رفقة زميلاتها، قبل أن تتدخل المصالح الأمنية بمراكش التي أوقفت زوجة رئيس النادي المذكور وتم الاحتفاظ بها رهن إشارة البحث الذي أشرفت عليه النيابة العامة، قبل إحالتها على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف.

وأضافت المصادر نفسها أن قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بمراكش شرع في تحقيقاته في هذه القضية بالاستماع إلى زوجة رئيس المكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي، بعد تمتيعها بالسراح المؤقت مقابل كفالة مالية، ومواجهتها بالتهم المنسوبة إليها من قبل النيابة العامة المتعلقة بالاتجار بالبشر واحتجاز خادمات فيليبينيات وتعريضهن للضرب.

 

هسبريس