اوقفت الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن طنجة، اخيرا، رجلا في عقده السابع ويشتغل بقال بحي “المرس” بطنجة، وذلك على خلفية قضية تتعلق بالاعتداء الجنسي على ثلاث طفلات تتراوح أعمارهن بين 7 و9 سنوات.

وكانت جمعية “ماتقيش ولدي” هي التي فجرت هذه الفضيحة الأخلاقية، وذلك بعد أن توصلت تنسيقيتها بجهة طنجة تطوان الحسيمة بشكاية من عائلات الضحايا الثلاثة، توضح من خلالها تعرض فلذات أكبادها للاغتصاب من طرف بقال الحي.

وتابعت المصادر أن البقال كان يعمد إلى استدراج الطفلات إلى دكانه، لممارسة الجنس عليهن، موضحة أنه اعتدى جنسيا على ثلاثة طفلات من الحي المذكور، تتراوح أعمارهن بين 7 و9 سنوات.

وبعد استماع الساهرين على جمعية “ماتقيش ولدي” للضحايا والعائلات، أسرعت بإخبار المصالح الأمنية بمدينة طنجة، التي أوقفت، على الفور، الوحش الآدمي.

وأدانت الجمعية، في بيان لها، هذا الاعتداء الجنسي الجديد على الطفولة المغربية، وطالبت، في الوقت ذاته، بتدخل السلطات المعنية إنزال أشد العقوبات على مثل هذه الوحوش الآدمية.

وقد تم عرض المتهم على أنظار الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بطنجة.