كشف العدد الأخير لمجلة القوات المسلحة الملكية أن مناورة عسكرية كبرى شهدها جنوب مدينة الرشيدية تحت اسم “تافيلالت 2018” للتدرب على التدخل العسكري للجيش المغربي على التدخل شرق المنظومة الدفاعية المغربية في الصحراء.

وذلك، حيث شرعت جبهة البوليساريو، منذ مدة، في إقامة وحدات إدارية وتحريك وحدات عسكرية، خصوصا بتيفاريتي والبير الحلو، وهو ما اعتبرته السلطات المغربية خرقا لوقف إطلاق النار والاتفاق العسكري رقم 1.

المناورة العسكرية التي جرت في الفترة ما بين 22 مارس و7 أبريل، في ظروف مشابهة لتضاريس وظروف شرق الجدار الرملي المغربي، كانت للوقوف على جاهزية وحدات المنطقة الشمالية وتطوير العمليات المشتركة.

وجاءت في سياق التوتر الذي شهدته المنطقة والذي طفا إلى السطح في فاتح أبريل الماضي، عندما أعلم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة أعضاء الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية بما تقوم به جبهة البوليساريو من تنقيل بعض بنياتها من تندوف إلى البير الحلو وتيفاريتي.

 

كشـ365-مُتابعة