أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الاثنين، عن استدعاء سفيري إسبانيا وسلوفينيا في تل أبيب، احتجاجا على موقف البلدين الداعم لفتح تحقيق أممي حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن الإجراء الإسرائيلي يأتي على خلفية تصويت إسبانيا وسلوفينيا لصالح قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إرسال لجنة لتقصي الحقائق في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلية بقطاع غزة، الإثنين الماضي.

وأضافت الصحيفة، من المنتظر أن تستدعي الخارجية الإسرائيلية السفير البلجيكي، للسبب نفسه، اليوم الثلاثاء.

وصوتت هذه الدول، الجمعة الماضي، لصالح قرار يطالب بإرسال لجنة إلى غزة، للتحقيق في كل الانتهاكات المحتملة للقانون الدولي الإنساني.

والاثنين الماضي، قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 65 فلسطينيا وأصاب الآلاف في غزة، خلال قمعه مظاهرة سلمية احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.