وجه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الدعوة لنظيره الكوري الجنوبي لي ناك يون لزيارة المغرب، وهي الدعوة التي عبر “لي” عن امتنانه بها قائلا إنه سيرى امكانية القيام بها قريبا.

 وخلال حفل العشاء الذي اقامه رئيس وزراء كوريا الجنوبية للوفد المغربي، جرت مناقشة العديد من الأمور ذات الصبغة الاقتصادية والتعاون المشترك بين البلدين، وفق ما اوردته صحف كورية اليوم الثلاثاء.وخلال الحفل اتفق رئيسا الحكومتين المغربية والكورية الجنوبية على عقد الدورة السابعة للجنة المشتركة خلال متم هذا الصيف للنظر في امكانية اقامة علاقة الشراكة الاستراتجية بين البلدين وتجسيد اتجاه التعاون وغيرها.

كما اتفقا على مواصلة مشروع التطوير والأبحاث الهادف الى الانتاجية الزراعية باستفادة من الهيئة الاستشارية الكورية -الافريقية للتعاون التقني للمنتجات الزراعية (KAFACI)، التي أطلقتها الحكومة الكورية الجنوبية عام 2010 وذلك على فهم أن مجال الزراعة هو مجال تعاوني واعد بين البلدين.

وقد اكد “لي” في محادثاته مع العثماني إنه يأمل في “تحقيق قفزة نوعية بخصوص العلاقات القائمة بين البلدين والتي شهدت تطورا مستمرا منذ عام 1962 الى مستوى أعلى بمناسبة زيارة رئيسة الحكومة”.

وطلب “لي” من العثماني إيلاء الاهتمام بالشركات الكورية الجنوبية لتتمكن من المشاركة في مشاريع الانشاءات والبنية التحتية في المغرب ومواصلة نشاطها في المغرب بدون مصاعب.

وبدوره عبر العثماني عن أمله في توسيع التعاون بين البلدين في الصناعة والطاقة المتجددة وتصنيع السيارات والتكنولوجيا الجديدة والتعليم والسياحة وغيرها، موضحا بأن بلاده تسعى لتنفيذ مشروع ضخم لرفع حصة الطاقة المتجددة الى نسبة 50% من اجمالي الطاقة الانتاجية حتى عام 2030.