دخلت صفقة لكراء محطة باليوسفية غرفة جرائم الأموال بمراكش للبث في قضية ما بات يعرف بإقليم اليوسفية ب”صفقة كراء المحطة” التي تم تفويتها في ظروف مشبوهة خلال جلسة لفتح الأظرفة لقريب مسؤول باليوسفية.

ووفق مصادر موثوقة، أن غرفة جرائم الأموال بمحكمة الإستئناف لمراكش تحقق في هذا الملف، والذي جاء بعد التقدم بشكاية تقدم من طرف أحد المقاولين الشباب المختصين في كراء محطات ركن السيارات بمجموعة من مدن المملكة.

وأضافت مصادرنا، أن المقاول المشتكي تقدم بالشكاية بعدما تم حرمانه من صفقة كراء محطة اليوسفية رغم كونه تقدم بأعلى سومة كرائية مقارنة مع باقي المتنافسين على هاته الصفقة.

وسبق لهذه الفضيحة، أن تفجرت بمجموعة من المواقع الإخبارية بمقطع فيديو يوثق للمشاحنات التي شهدتها جلسة فتح أضرفة هاته الصفقة، والتي امتنع فيها رئيس اللجنة المكلفة بسمسرة كراء المحطة، عن الإعلان عن السومة التي تقدمت بها الشركة الظافرة بهاته الصفقة، مكتفيا بالإعلان عن إسمها فقط، وذلك بشكل مناف للقانون، وهو ما أجج من غضب أصحاب باقي الشركات الذين قدموا عروضا أحسن مما اختارته  اللجنة، التي من الواضح أنها بقرارها ذاك ستفوت الكثير على خزينة جماعة اليوسفية الغارقة في العديد من المشاكل وفق المصدر ذاته.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي