تحولت ڤيلا سكنية تعود ملكيتها لأكبر وأشهر إمبراطور للدعارة بشوارع عاصمة النخيل إلى مقهى لتقديم خدمة الشيشة ووكر لممارسة الدعارة بشقق مفروشة داخلها وسط حي سكني بزنقة المشعر الحرام بحي سيدي عباد بمراكش.

ووفق مصدر موثوق لـ”كشـ365″، أن الڤيلا السكنية المذكورة قام إمبراطور الدعارة بالسطو عليها بطريقة مشبوهة، قبل أن يحولها لمقهى للشيشة ووكر للباحثين على الليالي الحمراء، وسط مجموعة من المنازل والفلل السكنية بالمنطقة المذكورة.

وأضاف المصدر ذاته، أن هذا الإمبراطور الذي تحول بين عشية وضحاها لأكبر وأثرى ملاكي مراكش لمجموعة من المحلات والمقاهي والملاهي الليلية، حول هذه الڤيلا لمقهى تعج بالدخان الصادر عن خدمة النرجيلة التي يقدمها بداخلها، وأنه يسعى لتحويلها لملهى ليلي، حيث ينتظر فقط لهذا الغرض وقوف جهات معروفة معه في الحصول على ترخيص محكم من لذن الجهات المختصة في هذا الشأن بعاصمة النخيل.

وزاد مصدرنا، أن سكان زنقة المشعر الحرام وجدوا أنفسهم وسط كارثة حقيقية حولت حياتهم مع أبنائهم، إلى جحيم لا يطاق، بعد أن نبث وسط حيهم هذا النوع من المقاهي التي أصبحت منتشرة كالفطر بمدينة سبعة رجال أمام صمت الجهات المعنية.

وتقدم سكان الزنقة المذكورة، بمجموعة من الشكايات ضد هذا الإمبراطور، بالإضافة لأنهم إحتجوا أمام مساكنهم أكثر من مرة، غير أنهم صدموا بتوفر الإمبراطور المعني على نفوذ واسع صد كل شكاياتهم وطلباتهم المتمثلة في رفع الضرر عنهم وعن أبنائهم بالمنطقة المذكورة.

يتبع…………………………………………………………………

كشـ365-ياسين الفجاوي