دخل اللاعب المغربي الشاب أشرف حكيمي تاريخ دوري أبطال أوروبا بعدما بات أول لاعب مغربي وثاني لاعب عربي يتوج بلقب البطولة الأعرق على مستوى الأندية في العالم، بعد النجم الجزائري السابق رابح ماجر الذي قاد بورتو البرتغالي للقب في موسم (1986-87).

وتوج ريال مدريد الليلة بلقب “التشامبيونز ليغ” للمرة الثالثة على التوالي، الـ13 في تاريخه، بعدما أسقط ليفربول الإنجليزي في المباراة النهائية التي احتضنها الملعب (الأولمبي) بالعاصمة الأوكرانية كييف بنتيجة (3-1).

وعلى الرغم من خروجه من قائمة الفريق الملكي في مباراة اليوم، إلا أن صاحب الـ19 عاما دخل تاريخ البطولة بعدما جلس على مقاعد البدلاء خلال مباراتي بوروسيا دورتموند الألماني في دور المجموعات، وباريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب ثمن النهائي.

وكان أسطورة الكرة الجزائرية ومدرب المنتخب الوطني سابقا، رابح ماجر، قد قاد بورتو قبل 31 عاما للقب البطولة على حساب بايرن ميونخ الألماني (2-1) وهي المباراة التي شهدت هدفه الشهير بالكعب في شباك البلجيكي جان ماري فاف.

وكان نجم ليفربول الإنجليزي، المصري محمد صلاح، يحلم بتحقيق هذا الإنجاز عندما شارك مع فريقه في نهائي الليلة لمدة 30 دقيقة قبل أن يخرج متأثرا بإصابته في الكتف إثر تدخل قوي من سرخيو راموس، قائد ريال مدريد، والدموع تنهمر من عينيه.

 

كشـ365-وكالات