أشاد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، باعتذار عبد اللطيف الحموشي المدير العام لمديرية الأمن الوطني، من الشاب “مول تريبورتور” الذي تعرض للاهانة من طرف ضابط شرطة  بالدار البيضاء.

و كشف الرميد في تدوينة على حسابه الفيسبوكي، أنه أجرى اتصالا هاتفيا  بالحموشي، عبر من خلاله عن ” تنويهه وتقديره للموقف النبيل والجريئ والمتمثل في استقبال المواطن ضحية تعسف أحد رجال الشرطة والاعتذار له عن التعسف الذي كان ضحيته، وذلك بعد أن سبق توقيف الشرطي المعني ومباشرة الإجراءات التأديبية في حقه”.

وأضاف الرميد أن “هذا الاستقبال والاعتذار هو تعبير عن تدشين مرحلة جديدة من الحكامة الأمنية الجيدة القائمة على احترام المواطن وخدمته وصيانة كرامته، وهو ما اقتضى التنويه من أجل مزيد من المواقف المعبرة والاشارات الدالة”.

 

كشـ365-مُتابعة