في وقت تواصل فيه الحكومة المغربية نفي تعرض العاملات المغربيات لأي اعتداءات جنسية أو سوء معاملة في ضيعات الفراولة جنوب اسبانيا، اعتقلت الشرطة الوطنية الاسبانية ، مؤخرا، شخصا بتهمة الاعتداء الجنسي والإكراه ضد العاملات الموسميات في ضيعات الفراولة بمدينة هويلفا جنوب البلاد.

وحسب وكالة “إيفي” الإسبانية، فان الشخص المعتقل البالغ من العمر 47 سنة ، يعمل في ضيعة ببلدة موغير (هويلفا) ، كمشرف على تنظيم طواقم العمال ، وفقا لما أكدته مصادر الشرطة.

وبعد إلقاء القبض عليه ، نُقل إلى مركز الشرطة قصد الاستماع الى أقواله قبل منحه السراح المؤقت على ذمة القضية .

و شرع مكتب المدعي العام بهويلفا في إجراء تحقيقات بخصوص حالات الاعتداء الجنسي  في ضيعات الفراولة جنوب اسبانيا بعد شكاوى عاملات مغربيات خرجت الى العلن عبر وسائل اعلام مختلفة و كذا النقابة الأندلسية للعمال.

و كانت صحيفة الإسبانيول “El espanol” قد نقلت في تحقيق صحافي صادم، تصريحات لعدد من العاملات المغربيات اللواتي قرر أغلبهن الحديث بأسماء مستعارة، خشية التعرض للطرد من العمل من طرف مشغليهن.

ووفق تصريحاتهن ، فإن بعض المشغلين ومسييري مزارع الفراولة في منطقة هويلفا، يفرضون على بعض العاملات ممارسة الجنس معهم إذا أردن الاستمرار في العمل.

وذكر التحقيق أن المشغلين والمسيرين بهذه المزارع، يستغلن ظروف العاملات المغربيات، لمعرفتهم بحاجة أولئك للعمل من أجل اعالة أسرهن في المغرب، بهذا العمل الموسمي.

 

كشـ365-مُتابعة