طالبت رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة فاطمة الزهراء المنصوري، حكيم بنشماش عضو المكتب السياسي للحزب، ورئيس مجلس المستشارين بتبرير ملكيته لقصر فاخر يتواجد بالعاصمة الرباط، كانت قد أكدت وسائل إعلام مختلفة أن سومته لا تقل عن مليار ونصف سنتيم، كما طالبت قياديي الحزب أيضا بالكشف عن مصادر ثرواتهم.

واعتبرت المنصوري في اجتماع المكتب السياسي الذي عقد زوال يوم الجمعة الماضي، بحسب مصدر قيادي تحدث للزميلة الإعلامية”برلمان.كوم” بأن المنصوري وبصفتها رئيسة “لبرلمان حزب الأصالة والمعاصرة” تتوصل باستفسارات من لدن وسائل الإعلام عن مبرر لثروة عدد من أعضاء الحزب، خاصة تلك المتعلقة ببنشماش رئيس مجلس المستشارين، وعزيز بنعزوز رئيس فريق مستشاري الأصالة والمعاصرة.

وأضاف المصدر أن رئيسة المجلس الوطني للبام، طالبت خلال الاجتماع “بعض «الإخوة» خاصة بالذكر بنشماش وبنعزوز أن يقدموا أمام المجلس الوطني والمكتب السياسي ما يمكن أن يساعد قادة الحزب للدفاع عنهم أمام وسائل الإعلام”.

وأضافت المنصوري بحسب ذات المصدر أن “عدم الكشف عن مصادر ثراء “الإخوة في المكتب السياسي”، يعد مشاركة لهم في التستر على حقيقة هذا الثراء، وأن عليهم وضعنا في خانة الوضوح من أجل تنوير الرأي العام”.

في نفس السياق طالبت المنصوري التي تشغل عضوة بالمكتب السياسي للحزب والتي سبق لها وترأست الفريق النيابي السابق للأصالة والمعاصرة، المعنيين “بأكثر من تفسير لاغتناء بنعزوز وبنشماش”، مضيفة أن “الرد على وسائل الإعلام وعلى ما ينشر فيها من اغتناء أعضاء الحزب بعد تولي مسؤوليات، يجب أن يكون عبر التصريح العلني بممتلكات قياديي الحزب الذين يتولون مسؤوليات داخل أجهزة الدولة”.

 

كشـ365-مُتابعة