تحولت مجموعة من الشوارع الواقعة ضمن النفوذ الترابي التابع للملحقة الإدارية الجنوبية بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي، إلى شوارع المشادات الكلامية والصراعات التي تتحول في العديد من الأحيان لجرائم بين المواطنين يرتكبونها في حق بعضهم البعض خلال هذا الشهر المبارك، وكل هذا بسبب إنغلاق الطريق والإزدحام الذي يعرفه الشارع الكبير بحي الجبيلات، حيث تتواجد مجموعة من المحلات التجارية والمقاهي وبائعي المأكولات الخفيفة الذين يحتلون الملك العمومي للدولة “على عينيك أبن عدي” وبطريقة غير مفهومة أمام ماينص عليه القانون ويتسببون في إختناق مروري مند مدة طويلة دون أذنى تحرك من قائد الملحقة الإدارية  الجنوبية بالحي المذكور، والتابع لنفوذه الترابي هذا الشارع، والذي يشهد حركة سير كثيفة لسكان ديور الشهداء وسكان الحي الجديد وعدد من وسائل النقل.

ووفق إتصال مواطنين بـ”كشـ365″، أن العديد من التجار بشارع الجبيلات أصبحوا يحتلون الأرصفة وحتى الشارع بجنباته كلها، وذلك بإستخدامهم لمتاريس إسمنتية كبيرة،  وأنهم هم من يحددون بها مسافة الشارع الذي يحتلونه والممرات والرصيف كيفما يريدون بطرق خارجة عن القانون، مما يخلق المشاكل بين المارة وأصحاب الشاحنات والسيارات والدراجات النارية من المواطنين المارة بهذا الشارع.

هذا، وطالب ذات المتصلين من والي جهة مراكش أسفي بالنيابة محمد صبري، بضرورة التدخل العاجل وإعطاء تعليماته لسلطات سيدي يوسف بن علي لتحرير هذا الشارع الذي يشكل أكبر نقطة إزدحام بسيدي يوسف وأصبح شبه مغلق من طرف أصحاب المحلات  المحتلين للملك العمومي للدولة وحارس سيارات ودراجات نارية هو الأخر إستولى على مساحة شاسعة بالشارع ذاته بسيدي يوسف بن علي.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي