اعتقل الحرس المدني الإسباني، اليوم الاثنين 28 من الشهر الجاري، أربعة أشخاص لهم صلة بشبكة للمهاجرين غير الشرعيين يعتقد أن تنظيم “داعش” قد استخدمها لإدخال جهاديين إلى أوروبا.

وأشارت وزارة الداخلية الإسبانية إلى أن اثنين من المعتقلين ألقي القبض عليهما في لا كورونيا، شمال غرب البلاد، بينما اعتقل الاثنان الآخران في ألميريا (جنوب شرق).

وجاءت هذه الاعتقالات على صلة بالتحقيقات حول صلة اثنين اعتقلا في النمسا بعد الوصول إلى أوروبا عن طريق جزر ليروس اليونانية، بأشخاص داخل إسبانيا.

وتقول الشرطة إن هذه الشبكة، التي كان المعتقلون الأربعة على صلة بها، تعمل فيما يطلق عليه “طريق للاجئين السوريين” بين تركيا وأوروبا.

وتعتقد الشرطة أن هذه الشبكة هي التي كانت قد استخدمها عناصر من داعش في أكتوبر من عام 2015، وذلك للدخول إلى أوروبا برفقة منفذي هجمات باريس التي حدثت في نونبر من العام نفسه.

وتشير التحقيقات إلى أن الأربعة كانوا على اتصال مع أحد الإرهابيين المعتقلين في سالزبورج بالنمسا، بعدها بشهر.

كش365-وكالات