فتحت جمهورية لبنان بشكل مفاجئ أحضانها لجبهة “البوليساريو”، الأمر الذي يمكن اعتباره خطوة غير محسوبة العواقب.
و نشرت وسائل إعلامية مقربة من الجبهة الانفصالية “البولساريو” صورا لتنظيم ندوات حول الصحراء المغربية حضرها انفصاليون من البولساريو وسياسيون لبنانيون ومسؤولون سوريون وسفير الجزائر بلبنان.
و أشارت المصادر إلى أن الندوة نظمتها ثمثيلية جبهة “البولساريو” الانفصالية في المشرق العربي، بتنسيق مع بعض المنظمات الداعمة لها بلبنان.
وتطرقت الندوة إلى الاطروحة الانفصالية المشروخة لجبهة “البولساريو” التي تعتبر المغرب مستعمرا للصحراء، وتدعهما الدولة الجزائرية كالمعتاد.