أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية أن مصالح الأمن أوقفت، اليوم الأربعاء 30 نونبر، مواطنا مغربيا، بمنطقة أرانخويت قرب مدينة مدريد، بتهمة الدعاية للإرهاب..

وكان المعني بالأمر، الذي أعتبرته وزارة الداخلية الإسبانية إرهابياً “خطيرا” من نوع “الذئاب المنفردة”، ينشط على شبكة الأنترنيت وخطط بارتكاب هجمات إرهابية ضد السكان.

وأضاف بيان الداخلية الغسبانية أن المعني بالأمر تغير خلال الأشهر الماضية، حيث أبدى تطرفاً شديداً، عبر مشاهدته بشكل منتظم لفيديوهات مسجلة لتنفيذ أعمال إرهابية فردية ضد السكان المدنيين.

وقدمت وزارة الداخلية الإسبانية هذا الشخص “باعتباره عضواً نشيطاً جداً في إطار الهيكلة اللامركزية للدعاية والتجنيد لتنظيم داعش، والذي يعتبر مجالاً رئيسياً للتنظيم الإرهابي لنقل الأفكار الإرهابية ونشر الرعب”.

ومن ضمن مهامه أيضاً، حسب وزارة الداخلية الإسبانية، تجنيد أفراد ذوي قدرات مختلفة.

ومنذ العام الماضي، السنة التي رفعت فيه إسبانيا حالة التأهب لمكافحة الإرهاب إلى الدرجة 4، اعتقلت الأجهزة الأمنية حوالي 169 جهادياً.

كش365-وكالات