أوردت صحف مغربية أنّ محمد عبده سيتقاضى الأجر الأعلى في “مهرجان موازين” هذا العام، مشيرة إلى أنّه يقدَّر بسبعين مليون سنتيم (70 ألف دولار)، وهو الأجر الذي حصلت عليه الفنانة الإماراتية أحلام العام الماضي لقاء مشاركتها في المهرجان. أثار هذا الخبر عدداً من التساؤلات حول أجر كاظم الساهر الذي يشارك أيضاً في المهرجان. كبقية الفنانين المغاربة المشاركين في الحدث السنوي، سيتقاضى “قيصر الغناء” أجراً أقلّ من مكافأة “فنان العرب”. ويعود ذلك إلى أسباب عدة أهمّها إقامة الساهر في المغرب، إذ بات يعتبر من أبناء البلد ولن يساوم على أجره من أجل جمهوره المغربي الذي يعشقه. ولن يكلّف الفنان العراقي إدارة المرجان تكاليف السفر والإقامة كونه مقيماً في المغرب. كما أنّه لن يغني مع فرقته بل مع الفرقة المغربية بقيادة صلاح الشرقاوي. وهذا يعني أنّ مصاريف الساهر أقلّ من مصاريف محمد عبده الذي سترافقه فرقته.

“موزاين” الذي يُطلق دورته الـ 13 الجمعة المقبل يشارك فيه نجوم عرب وأجانب. من النجوم الأجانب جاستن تيمبرلاك الذي يغني في الافتتاح على “مسرح السويسي”، ويحيي النجم الفرنسي stromae حفلةً على “مسرح السويسي” أيضاً في الثاني من حزيران (يونيو) وريكي مارتن في 6 منه، وأليشيا كيس في ختامه أي 7 يونيو.
أما النجوم العرب، فيقدّم مراد بوريقي ومحمود عساف حفلة في 30 أيار (مايو). وفي اليوم التالي، تلتقي سلمى رشيد ووائل جسار الجمهور. وفي الأول من حزيران (يونيو)، تحيي نانسي عجرم حفلة يليها الجزائري الشاب بلال في الثاني منه. وفي الثالث من يونيو، يأتي موعد كاظم الساهر والفنانة المغربية الشابة جميلة ثم كارول سماحة ونوال الكويتية، على أن يكون محمد عبده في ختام المهرجان في السابع من حزيران (يونيو).
اللافت أنّ موعد حفلة كاظم الساهر سيكون يوم الثلاثاء أي في بداية الأسبوع، ما قد يعتبر مغامرة. لكنّ بعضهم يرى أنّ ثقة الساهر بجمهوره تجعله يغامر بهذه الطريقة، في حين أنّ حفلة محمد عبده ستكون في نهاية الأسبوع.
يذكر أنّ سعر تذكرة النجوم العرب هو 25 دولاراً في حين يراوح سعر بطاقات النجوم الأجانب من 100 دولار الى 150 دولاراً.

mohammad-abdo