ينظم المركز الدولي لدراسات الفرجة، من 29 ماي الجاري الى 3 يونيو بطنجة ، الدورة العاشرة لندوة “طنجة المشهدية” الدولية في موضوع “الدراماتورجيا البديلة “.
وتندرج هذه التظاهرة الثقافية ،حسب بلاغ للمنظمين ،في اطار مواصلة النقاش المتعلق بفنون الفرجة ،الذي أطلقه المركز منذ أكثر من عقد من الزمن ،وإخضاع المنتوج الدرامي للتحليل والنقد باعتباره فعلا متجذرا في الممارسة المسرحية.
وستناقش الندوة الدولية “طنجة المشهدية” كمحور اساسي “الدراماتورجيا البديلة: الأشكال الخاصة بطلائع الألفية الثالثة” ،بمشاركة خبراء وباحثين في مجال الفرجة والفنون المشهدية يمثلون ما يزيد عن عشرين بلدا، في محاولة لإيجاد طرق بديلة لاستفزاز منظومة “الحضور”، وإعادة النظر في أدوار المؤدين والمتفرجين والنقاد على حد سواء ،وملامسة أنواع العروض الفرجوية الجديدة التي لا تنطلق من بنية مسرحية نصية/أدبية محضة، وتتطور من حيث هي عروض وأشكال فرجوية لفظية وغير لفظية، تختلط بالأدوات الوسائطية، والكوريغرافيا، والرقص، والارتجال.
كما تسعى الدورة ، من خلال ندوتها العلمية المركزية ، إلى استكشاف خطابات جديدة، تتناول بالدرس والتحليل العلاقة المتبادلة داخل وعبر حدود أشكال المسرح العربي المعاصر واستكشاف مجال “الدراماتورجيا المعاصرة البديلة” من خلال تأمل عام في الهويات العربية المتغيرة.
وستحتفي التظاهرة هذه السنة برمز من رموز المشهد الفني والمسرحي بالمغرب ، وقد اختار المركز في دورته العاشرة أن يحتفي بتجربة الفنان المسرحي المتميز عبد الحق الزروالي، نظرا لإسهاماته الكثيرة في إغناء الفعل المسرحي في المغرب، ولتجربته المتميزة مع مسرح الممثل الواحد. وسيتم بالمناسبة عرض إصدار خاص حول تجربة الكاتب والممثل المسرحي عبد الحق الزروالي، يتضمن دراسات حول أعماله المسرحية وحول تجربته بشكل عام، وكذا شهادات الفاعلين في المشهد المسرحي والثقافي في حقه وحول أعماله وتجربته المسرحيتين.
ويتضمن برنامج الدورة عرض العديد من المسرحيات ،من ضمنها مسرحية “روبورطاش ” من توقيع الفنان المبدع عبد الحق الزروالي ،اضافة الى موائد مستديرة وورشات تيماتية وحفلات توقيع بعض المؤلفات حول المسرح ،منها كتاب “حركية الفرجة في المسرح “لحسن المنيعي وكتاب “دموع بالكحول” لمؤلفه عصام اليوسفي.