قرر فريق الرجاء البيضاوي التعاقد مرة أخرى مع يوسف روسي، اللاعب الدولي السابق، ورئيس جمعية اللاعبين الدوليين السابقين، لشغل منصب مدير رياضي، خلافا لحسن حرمة الله، الذي كان يشغل منصب مشرف عام، لسنتين، غير أن تعيينه القريب مديرا تقنيا للجامعة فرض عليه التخلي عن منصبه بالرجاء.

وكان روسي قد شغل منصب مدير رياضي لسنتين غير أنه اضطر للرحيل بسبب تعاقد الرجاء مع حرمة الله وبسبب خلافه أيضا مع بعض مسري الرجاء، إذ اضطر إلى اللجوء إلى الجامعة لصمان حقوقه قبل أن يتوصل إلى حل ودي مع المكتب المسير للرجاء.