تمكنت مصالح الأمن بمفوضية بوزنيقة، من اقتناص صيد ثمين بعد توقيف زعيم عصابة إجرامية روعت ساكنة المدينة، بعد مقاومة شديدة ابداها هذا الأخير تجاه العناصر الأمنية بعد مداهمة منزله ووجوده في حالة تلبس مع امرأة متزوجة، حيت أشهر سلاحا ابيضا وأصاب شرطي في يده.

وبحسب يومية “الصباح” في عددها ليومه الإثنين، فإن الموقوف وهو في عقده الثاني، من دوي السوابق العدلية مبحوث عنه بموجب 5 مذكرات بحث وطنية، يتمتع ببنية جسمية، مما جعله أكثر من مرة يفلت من قبضة الأمن قبل أن تترصد له المصالح وتحد من نشاطه الإجرامي الذي روع ساكنة بوزنيقة.

وأشارت اليومية، إلى ان الموقوف نفذ العشرات من السرقات تحت التهديد بالسلاح الابيض وهو ما دفع بعدد من الضحايا لتقديم عدد من الشكايات للمصالح الامنية، التي جندت فرقة خاصة للبحث على الجاني بعد التعرف على اوصافه، كما ان زوج سيدة بدوره تقدم بشكاية ضد زعيم العصابة الذي تربطه علاقة جنسية مع زوجته، عجل بوضع خطة أمنية أطاحت به، حيت وجد في حالة تلبس مع سيدة متزوجة، كما ان التحقيقات معه كشفت تورطه رفقة عصابته في اعتراض سبيل أحد الأشخاص على متن سيارته وسلبه ممتلكاته تحت التهديد بالسلاح الابيض، وهي التحقيقات التي قادت إلى توقيف أفراد العصابة تباعا.

وقد أودع الوكيل العام للملك لدى جنايات اكادير، الثلاثاء الماضي، الموقوف رفقة خليلته المتزوجة سجن عكاشة بالبيضاء، من اجل محاكمته بتهم التهديد بالقتل، وحيازة والاتجار في الأقراص المهلوسة، والعصيان وعدم الامتثال، والضرب والجرح بالسلاح الابيض والخيانة الزوجية.

كش365-صحف