بعد الجدل الذي خلفته صفقة اقتناء سبع سيارات فارهة “كات كات” من طرف الحبيب الشوباني، رئيس جهة درعة تافيلالت والقيادي بحزب البيجيدي، ما جعله يقدم على الغاء الصفقة بضغط من المجتمع المدني، يخطط هذا الاخير، لإخراج صفقة جديدة لاقتناء نوع آخر من السيارات، بعدما خصص المجلس ميزانية 300 مليون سنتيم لشراء سيارات جديدة بمواصفات سيارات التوارك نفسها.

و أوردت يومية الأخبار في عددها لنهار اليوم ، أن الصفقة الجديدة تأتي بعد افتضاح أمر الصفقة التي كشفتها “الأخبار” بعد إعداد عقد مع إحدى الشركات العالمية من أجل تزويده بسبع سيارات رباعية الدفع من نوع “توارك”.