اعاد حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي انتخاب المستشارة الالمانية انغيلا ميركل زعيمة له لتقوده في الانتخابات التي ستجري العام المقبل، الا ان فوزها جاء باقل نسبة من الاصوات في تاريخ مثل هذه الانتخابات.

فقد صوت اعضاء الحزب بنسبة 89,5% على بقائها على رأس الحزب في ثاني اسوأ نسبة من الاصوات تحصل عليها ميركل.

وهكذا تكون ميركل خسرت سبع نقاط مقارنة مع نتائج اعادة انتخابها قبل سنتين على رأس الحزب، على خلفية الانتقادات الموجهة اليها بسبب سياسة استقبال المهاجرين عام 2015.

ولم تعلق ميركل على نتيجة تصويت نحو الف من مندوبي الحزب الذين عقدوا مؤتمرهم في اسن (غرب) واكتفت بالقول “شكرا على الثقة”.

وواجهت المستشارة، التي اعلنت في نهاية نوفمبر انها مرشحة لولاية رابعة على رأس الحكومة الالمانية، انتقادات شديدة عامي 2015 و 2016 حتى من ضمن معسكرها بسبب قرارها فتح ابواب المانيا امام حوالى 900 الف طالب لجوء. وهذا القرار اثر على شعبية حزبها وقاعدته الناخبة التقليدية.

ومن أجل طمأنة قاعدة حزبها القت ميركل خطابا حازما حول الهجرة ظهر الثلاثاء امام المندوبين مشددة على قيم المانيا ورفض الشريعة، داعية الى حظر النقاب في الادارات العامة والمدارس والجامعات او امام المحاكم.

كش365-وكالات