دراسة صادمة تكشف أن التدخين مسبب رئيس لتقليص عمر الإنسان حتى ولو كان عدد السجائر المستهلكة قليلا جدا. خلاصات دراسة للمعهد الوطني الأمريكي للسرطان تقول إن الأشخاص الذين يدخنون سيجارة واحدة يوميا، أو أقل، ترتفع لديهم نسبة «الموت المبكر» بـ64 في المائة مقارنة بالأشخاص الذين لا يدخنون، مضيفا أنه كلم ارتفع عدد السجائر المستهلكة في اليوم الواحد، ارتفعت مخاطر مواجهة «الموت المبكر».

وهكذا يرتفع خطر الموت المبكر لدى 7 ملايين مغربي (حسب منظمة الصحة العالمية) بنسبة 64 في المائة بالنسبة إلى المدخنين الذين يستهلكون سيجارة واحدة في اليوم، أما الذين يستهلكون ما بين 1-10 سجائر يوميا، فإن خطر الموت المبكر يرتفع بنسبة بـ87 في المائة، أما الذين يستهلكون أكثر من 10 سجائر فإن نسبة الخطر بالنسبة إليهم تتجاوز 87 في المائة.

الدراسة التي أجريت على 111437 شخصا لم يسبق لهم أن استهلكوا التبغ، و156405 مدخنين سابقين (53.9 في المائة)، و22.337 (7.7 في المائة) مازالوا يدخنون، كشفت أن السبب الرئيس لوفاة المدخنين هو سرطان الرئة، كما أنه بالمقارنة مع الذين لم يسبق لهم استهلاك التبغ، فإن المدخنين الذين يستهلكون أقل من سيجارة واحدة في اليوم يتضاعف لديهم بـ9 مرات خطر الوفاة بسرطان الرئة، وهو الاحتمال الذي يتضاعف 12 مرة بالنسبة إلى الأشخاص الذين يستهلكون قرابة 12 سيجارة في اليوم.

كش365-اليوم24