راسل المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي ولاة الأمن ورؤساء المناطق بخصوص أصحاب سيارات تستخدم قنينات الغاز بدل البنزين، إذ شددت تعليمات أمنية صارمة على ضرورة محاربة الظاهرة التي أصبحت تتزايد بشكل ملفت للنظر مخالفة القوانين المعمول بها، الخبر جاء في يومية المساء عدد اليوم الأربعاء.

وحسب مذكرة أمنية توصل بها جميع المسؤولين بمختلف المدن المغربية، فإن الصناديق الخلفية لعدد كبير من سيارات الأجرة وسيارات النقل السري، والسيارات الخاصة، تحمل المئات من قاروات الغاز، وتتجول بالمدن والقرى مشكلة خطرا على السكان وراكبي هذا النوع من السيارات.

وشددت التعليمات الجديدة حسب اليومية على ضرورة التصدي لمستعملي السيارات التي اهتدى أصحابها إلى استعمال قنينات الغاز بدل إستعمال البنزين لتشغيل محركاتها، كما أشارت التعليمات إلى أن الظاهرة انتشرت بشكل كبير، وصارت قاعدة وليس استثناء لدى أرباب سيارات تستعمل للنقل السري، إضافة إلى مواطنين عاديين أصبحوا يلجؤون إلى خدمات تركيب قنينات الغاز.

وقالت اليومية إن عناصر الأمن المكلفين بحركة السير والجولان أخبرت بالعدد الهائل من السيارات التي تجول بالمدن والمناطق القروية، وتتخذ من قنينات الغاز وسيلة لتشغيل محركاتها، حيث لا يكلف ذلك سوى تركيب جهاز “أپاراي” لا يتعدى ثمنه 1500 درهم.