طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش بفتح تحقيق حول مزاعم التدليس والتحايل و تجاوز مهنة الطب وقسمها، اثر شكاية من طرف مهاجر مغربي ضد مصحة خاصة بمراكش.

وتعود تفاصيل الواقعة الى 14 غشت الماضي، عندما توجه المشتكي لمصحة خاصة بمراكش من أجل إجراء فحوصات و تحاليل طبية، حيث تم اخباره انه يعاني من الزائدة الدودية وحالته الصحية تتطلب إجراء عملية جراحية على وجه السرعة، غير أنه انتقل الى مصحة خاصة آخرى حيث قام بنفس الفحوصات الطبية والتحليلات المختبرية ، ليتفاجأ بأن حالته الصحية لا تستدعي  اي عملية جراحية وانما يعاني من ارتفاع في عدد الكريات البيضاء في الدم.

وطالبت الجمعية أيضا بمراقبة الخدمات المقدمة داخل المصحات الخاصة، حرصا على سلامة وصحة المواطنين والمواطنات ، وضمان سيادة القانون ونبذ كل اشكال الابتزاز والاخلال بالقيم الانسانية النبيلة لمهنة الطب.