قال مصدر موثوق لـ”كشـ365″ أن المواطن الفرنسي الذي ظهر في مقطع فيديو مصور، يهين العلم المغربي بمراكش، تم إيقافه وسحب جواز سفره، مباشرة بعد تداول المقطع بشبكات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع أمس الثلاثاء.

وحسب المعطيات المتوفرة، فقد تم الاستماع إلى الطباخ الفرنسي الذي يبلغ من العمر 61 سنة وزوجته، من طرف الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة.

وإعترف المواطن الفرنسي، أثناء التحقيق معه، أنه صور هذا الشريط في حفل زفافه، الذي أقيم بمدينة مراكش، قبل أسبوعين، ومن المنتظر أن يتم تقديمه أمام وكيل الملك فور الانتهاء من البحث.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بمدينة مراكش، قد فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أمس الثلاثاء، لتحديد ظروف وملابسات إهانة العلم الوطني من طرف مواطن فرنسي مقيم بالمغرب.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح الأمن الوطني كانت قد تفاعلت بسرعة مع شريط فيديو منشور على شبكة الأنترنت، وتداولته تطبيقات الهاتف المحمول، يظهر فيه مواطن فرنسي يبلغ من العمر 61 سنة وهو بصدد القيام بأفعال وإيحاءات تزدري العلم الوطني، وهو ما استدعى إخضاعه لبحث قضائي.

ومن المنتظر أن تتم متابعة المواطن الفرنسي، الذي يسير مطاعم بمراكش منذ 2006، بالقانون رقم 73.15 ، الذي يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة مالية من 20.000 إلى 200.000 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من أساء إلى الدين الإسلامي أو النظام الملكي أو حرض ضد الوحدة الترابية للمملكة أو أهان علم المملكة.

ووفقا للفصول القانونية، أنه يعاقب بالحبس من سنتين إلى خمس سنوات وبغرامة من 50.000 إلى 500.000 درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين، إذا ارتكبت الأفعال المشار إليها في الفقرة أعلاه بواسطة الخطب أو الصياح أو التهديدات المفوه بها في الأماكن والتجمعات العمومية أو بواسطة الملصقات المعروضة على أنظار العموم أو بواسطة البيع أو التوزيع أو بواسطة كل وسيلة تحقق شرط العلنية بما فيها الوسائل الالكترونية والورقية والسمعية البصرية.